04.jpg

الموهبة، الجرأة، الإحساس الصادق، الثقافة، .صفات لا تتوفر في فنان إلا ويستحق معها شهادة الإبداع والتميز.. وضيفتنا اليوم الفنانة التشكيلية لاما السديري تحكي عن عالمها وقصة الريشة واللون فتارة تجذبنا معها في وصفها الرقيق حتى رسمت لنا بالكلمات لوحات.. وتارة تسرق اعجابنا بجرأة التعبير والحماس لفنها.

dream.jpg

إلى اي مدرسة تنتمي ( لاما السديري )؟ وماهو سبب انتماءك لهذه المدرسة بالذات؟
لا أنتمي إلى مدرسة معينة ولكني أجرب وأتعلم من جميع المدارس وإن كنت أميل للأسلوب الواقعي.

لكل فنانة حلم تتمنى تحقيقه . فما هو حلمك الذي لم يتحقق بعد؟
ليس حلم بل أحلام كثيرة أتمنى تحقيقها وجميعها بحاجة إلى العمل المتقن واالسعودية بحاجة إلى دعم أكبر لمجال الفن التشكيلي.

هل ترين ان الفن الآن في الخليج عامة وفي السعودية خاصة يحتاج الى المزيد من العطاء والدعم؟
لا أستطيع أن أتحدث عن الخليج عامة ولكن أستطيع أن أقول بأننا في السعودية بحاجة إلى دعم أكبر لمجال الفن التشكيلي. نحتاج إلى المعاهد والمدارس المتخصصة ونحتاج إلى المعلمين المتخصصين والخبراء من دول أخرى لأن الفرص لا تتاح للجميع للسفر للخارج للدراسة وحضور الدورات الفنية.

ماذا ينقص الفنانة السعودية لتصل إلى العالمية؟
أولاً تنقصها كلية للفنون الجميلة على غرار (The Royal Academy of Fine Arts) حيث تصقل المواهب ويعنى بالطالب في جميع فروع الفن. تنقصها الدعاية والرعاية الإعلامية. تنقصها جهود القنوات الرسمية لتصل إلى الخارج بشكل مشرف فليس الكل لديه الإمكانية للسفر والدراسة في الخارج أو إقامة المعارض الشخصية التي لا تنجح بدون العلاقات العامة للفنان وقد لايحظى بذلك الجميع. وينقصها التواصل مع المبدعين في الدول الأخرى وإلا كيف لها أن تتعلم وتبدع إذا ما حوصرت في دائرة ضيقة من المعرفة. وهي محتاجة إلى التعلم والتواصل... وإلى الإعلام الواعي... وجهود السفارات في الخارج، والا لن تكون هناك حركة فنية لائقة تدفع بنا إلى العالمية.

في هذا الشهر من كل عام تقيم مملكتنا الحبيبة مهرجان فهل لك مشاركات في المعرض؟
نعم، شاركت هذا العام بثلاث لوحات...تتناول مواضيع تراثية. وأتمنى أن أشارك كل عام لأهمية هذا المعرض.

كيف تصفين علاقتك بالريشة واللون؟
علاقة صداقة...فهما يجيدان الحديث عن مشاعري بصدق ويطلقان لها العنان لإكتشاف الجمال في كل شيء حولي.

نرى انك تميلين في معظم لوحاتك الى اللون البيج والبني كما أننا نشعر ان هذان اللونان هما مايميزان لوحات ( لاما السديري ) فيا ترى ماهو السبب؟
رغم أنني أحب جميع الألوان ولكن لا أعرف لماذا أميل لإستخدام درجات اللون البني ودرجات اللون الأصفر.....ربما تكون مطبوعة في وجداني فمنذ أن أبصرت الدنيا وأنا أرى أشعة شمسنا تحتضن صحارينا...فكيف لي أن أهرب من هذين اللونين؟...هما بداخلي...

lama2.jpg

بما ان لكل فنان بصمة خاصة يزين بها أعماله الفنيه . فما هي بصمتك الخاصة سواء كانت (ريشه- لون - سكين - أصبع )؟
الموضوع هو ما يميّز لوحاتي،فانا لا يشغلني شيء ويثير تفكيري مثل الإنسان بكل تناقضاته وهذا يحتاج إلى تكنيك خاص في الرسم.

الفنانة ( لاما ) كان هناك معرض شاركت فيه بأحدى لوحاتك الفنية الرائعة ، ولكن فجأة قررت جهة مسؤوله عدم السماح لهذه اللوحة بالمشاركة.. هل لنا ان نعرف قصة هذه اللوحة؟ وكيف تعاملت مع الموقف؟
تعلمنا من ديننا الحنيف أن العمل عبادة إذا نوينا ذلك...وقد بدأت رسم هذه اللوحة في شهر رمضان عام98م وكانت عبارة عن نافذة كتب عليها (ك هـ ي ع ص.ح م ع س ق)... وكتب حولها سورة الفاتحة والمعوذات وخواتم سورة البقرة والحشر وبعض الأدعية المأثورة...وكانت الكتابة بحروف غير متصلة وبدون تنقيط كما كانت الكتابة قبل عهد عبد الملك بن مروان...وللأسف اعتبروها شعوذه ولا أعرف كيف يكون القرآن الكريم والحرف العربي شعوذه ولا من أين أتوا بهذا الفكر الضيق الذي يحمل الأمور أكثر من طاقتها ويحاصر الإبداع إلى هذا الحد...وبالنسبة لي تعاملت مع الموقف ببساطة ووضعت اللوحة في مكان لائق بمنزلي وكنت واثقة بأنها ستعرض يوماً ما وهذه هي الآن بين يدي متصفح مجلة (عربيات) وربما غداً تكون في احدى الفضائيات فالعالم أصبح أكثر اتساعا مما يعتقد البعض.

ayat_156879957-3106.jpg

هل صادف وأن قمت بالتعديل على لوحة بعد اكتمالها ووضعها في البرواز؟
ليس تعديل ولكن قد تحتاج أحياناً لإضافة مزيد من اللون(خاصة الظل)لأنه في بعض الأحيان تبهت الألوان بعد عدة أسابيع فتحتاج اللوحة إلى إضافة لمسات بسيطة لتظهر بالشكل الذي أريده.

أي المشاهد تميلين إليها أكثر شروق الشمس أم غروبها؟
كلاهما تتمثل فيه عظمة الخالق ولايملك الإنسان عند مشاهدة الجمال سوى أن يقول سبحان الله... من جهة أخرى لم يسبق لي رسم الشروق أو الغروب ولكن رسمت بدوي في الصحراء يصلي صلاة الإشراق.

من هم الفنانين الذين تستهويك أعمالهم؟
تستهويني أعمال الأميرة (هنا بنت خالد) فهي حقاً مبدعة وسباقة أتمنى لها التوفيق والمزيد من الإنتاج الذي ينعش الروح عندما تدعونا للإبحار في عالم الجمال من خلال لوحاتها....كذلك الفنان (محمد حيدر) الذي لم أجد لوحة واحدة من أعماله يمر عليها بصري مرور الكرام....وأيضاً الفنان (حسن نعيم) من مصر والفنان (إدريس رايسيس) الذي عاش في مصر ثم هاجر مع والديه على لندن وأصبح من أشهر الفنانين العالميين...وعلى المستوى العالمي أنا عاشقة لأعمال(فان جوخ) والعبقري (رامبرانت) و(سيرجنت).

ما إسم لوحتك التي لم تعرض بعد ؟
المــمـــلـــكــــة.

كيف ترسمين لنا بأحساسك كلاََ من (الصحراء،الخيل،النار،الليل)؟
الصحراء بكل مافيها وجميع عناصرها من خيل وليل وصقور وصيد وقيم...في جميع الفصول والأزمنة أرسمها بكل ما وهبني الله من حب وصدق وإخلاص...أرسمها بأرقى المشاعر الإنسانية فهي الأم التي تحمل في باطنها الخير وان أظهرت القسوة،هي الأم التي شكلت مبادئنا وقيمنا وملامحنا الإنسانية فهي السهل الممتنع وكم هو الشبه شديد بين الصحراء وأبنائها...موضوع غني لا ينضب وقد أرسمها ما حييت فليس هناك أصدق من أبناء البلد عندما يصفون موطنهم...هي لنا ونحن أولى بها..أمر مخجل ان نجد فنانين أجانب يسبقوننا برسم أجمل اللوحات عن صحارينا ولكن مع جمالها أشعر بأنها تفتقد لشيء ما ربما الإحساس بالحب والإنتماء...أنا على سبيل المثال لا أستطيع أن أرسم غابة بولينيا أو توسكاني أو جبال الألب كما يرسمها أبناءها وإن أعجبتني تلك الطبيعة لكن لن أضفي عليها المشاعر القوية التي تتطلبها اللوحة الناجحة.

هل لك اهتمامات بالإنترنت؟ أو تفكرين بادخال الكمبيوتر في تنفيذ أعمالك؟
نعم، ولكن فكرة إدخال الكمبيوتر في تنفيذ أعمالي لم تستهويني لعد.

ماهي تطلعاتك الفنيه المستقبلية؟
أتطلع للمزيد من الإتقان وتطوير نفسي وتوسيع دائرة المعلومات التي أستقي منها المزيد من الخبرات الفنية.

كلمة اخيره ولمن توجهينها؟
أوجهها إلى المسؤولين في رعاية الشباب (أتمنى أن تنظروا إلينا بعين العطف وتمنحوا الفنانين والفنانات ولو جزء بسيط مما لكرة القدم من إهتمام فربما ننجح فيما فشل فيه أبطال الكرة ويصفق لنا العالم).


11098772_381794505363272_1533846504_n.jpg