تعد فلسفة الأفكار المجنونة من أهم الأفكار التي طرحت خﻻل التاريخ (رمز الحكمة)، حيث المتتبع لكم اﻷفكار أيا كانت والتي ظهرت خاصة في العصور المظلمة عندما سيطر الجهلاء على العلماء بالقوة، يجد أنهم اتهموا بالزندقة والكفر والجنون، ونتج عن ذلك تأخر في العلوم والحضارة، رغم أن الحضارات التي قبل الميلاد كانت تعتبر حضارات عملاقة في عصرها ولم تحارب.

السؤال الذي يطرح نفسه هنا: هل كلما تقدم اﻹنسان في العلم، ازداد غيره تمسكا بالجهل، خاصة لو كان الجاهل صاحب سلطة على العالم؟ أم أن المسألة هي أنه يوجد تقديس للجهل، كما يوجد تقديس للعلم؟

اختلاف الرأي لا يفسد للود قضية